top of page
  • Photo du rédacteurAA

|فيديو| مصر: فتيات فى عمر الزهور يتم وأد أنوثتهن وأحيانا نزع أرواحهن أثناء ارتكاب جريمة الختان

Photo crédit: clarionproject.

Photo crédit: clarionproject


فتيات فى عمر الزهور يتم وأد أنوثتهن وأحيانا نزع أرواحهن أثناء ارتكاب جريمة الختان، خوفا من وهم قديم بأن يجلبن العار بسبب حقهن الشرعى الذى كفله الله فى المتعة الحلال.

من بين كل النساء والفتيات اللواتي خضعن لعملية الختان حول العالم، واللواتي يبلغ عددهن 125 مليوناً، واحدة من كل أربعة منهن تعيش في مصر وهي نسبة تفوق أي دولة أخرى في العالم، وفقاً للأمم المتحدة.

وحوالي 92 في المائة من النساء المتزوجات التي تتراوح أعمارهن ما بين 15 و49 عاماً خضعن للعملية وفقاً لتقرير أصدرته الحكومة المصرية في مايو/أيار، وهي نسبة تظهر بعض التراجع، إذ كانت تبلغ 97 في المائة عام 2000، لكن الممارسة بذاتها تعتبر أمراً عادياً هنا.

وتجري عملية قص جزء من العضو التناسلي للإناث بين عمر التاسعة و12 عاماً، وتُجرى عادة خلال عطلة الصيف المدرسية حتى تتمكن الفتيات من التعافي بالمنزل.

ويشير مسؤولو الأمم المتحدة إلى انعدام الفوائد الطبية المترتبة على إجراء العملية، كما يمكن أن تتسبب العملية بصدمة نفسية وعاطفية للواتي يجبرن على إجرائها.


0 vue0 commentaire

Comentarios


bottom of page