top of page
  • Photo du rédacteurAA

فرحان الأشرم وأصحاب الفيل

فرحان الأشرم وأصحاب الفيل

بقلم عباس لزرق، كاتب – باريس

{أَلَمْ تَرَى كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ}.

سؤال رباني فيه من العبرة والموعِظَة الشيء الكثير يرتبط بحدث تداوله القرآن الكريم في سورة الفيل، مفاده طاغية حبشي إسمه “أبرها الأشرم” عاث في الأرض فسادا وخولت له نفسه هدم مكان عبادة مقدس، فسلط رب العالمين عليه وعلى جيوشه وفيلته عذابا وهزيمة من حيث لا يحتسب “طَيْرًا أَبَابِيلَ تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيل”.

وهذه سنة الله في أرضه، ينصر من يشاء ويذل من يشاء ويعذب بشر عذابه المفسدين في الأرض كقوم عادٍ وتموُدَ ولُوط ونوحٍ . حمى الله الكعبة المشرفة من بطش أبرها الأشرم كما حفض رسوله المصطفى الأمين صلى الله عليه وسلم،  الذي أنزل عليه قرآنا عربيا وأمره بنشر دين حنيف بين العالمين، رغم كيد الكائدين كأبي جهل وأتباعه من السفهاء والمنافقين. ولازال هذا الدين الحنيف قائما وسيبقى كذلك إلى أبدِ الٱبدين أحب من أحب أم كره الكافرون من عربٍ أو عَجَم.

فهل يعلم أفراد الجالية المغربية بإيطاليا، المتشبثين بدينهم وبمبادئه السامية التي تحث على الأُخوة والمحبة بين البشر جمعاء، ما فعله فرحان الأشرم من مدينة بريشيا وتركة أصحاب الفيل في حق بيوت الله وأماكن العبادة في مدن إيطالية وما قام به من إبتزاز وتهكم ودعاية فاسدة وكاذبة في حق المسؤولين عليها؟

في وقت كثر فيه التهكم والهجمات المقيتة على الإسلام وعلى نبيه الكريم، تمادى فرحان الأشرم وأصحابه من تركة أبا جهل وأتباع أبرها الحبَشيِ، في التهكم على المؤسسات الدينية الإسلامية ونشر، في داخل وخارج البلاد، أكاذيب وإتهامات تسيئ لمن أوكلت لهم مهمة تنظيم الحقل الديني والدفاع عن مبادئ الإسلام المعتدل المسالم والداعي إلى التعايش بين الحضارات وإحترام الديانات كلها.

ولقد تطاول فرحان الأشرم بطريقة تعسفية ولا أخلاقية وبدون حجة ودليل على مراكز إسلامية في دول أوربية أخرى كفرنسا وبلجيكا في وقت تعرف فيه أروبا هجوما شرساً على الإِسلام والمسلمين وتعيش شعوبها أوقاتا مؤسفة ومؤلمة جراء أعمالٍ إرهابية مقيتة. ولقد يتساءل المرء والمواطن المغربي القاطن في ديار المهجر، والذي يعيش ويرى لأي درجة وصل إليها التهكم والإساءة التي أضحى الإسلام والنبي هدفاً لها، عن الأسباب التي دفعت شرذمة قليلة وحقيرة يشهد لها الملأ بالغباوة والجهل للمس ببيوت العبادة والطعن في الإسلام وفي المسلمين.

هل يعلم المواطن المغربي في داخل وخارج المغرب ما قامت به شرذمة فرحان الأشرم في بريشيا وأماكن أخرى من أعمال شريرة هدفها نشر الفتنة في صفوف المصلين وخلق التفرقة والعداوة بين أفراد الجالية المغربية في إيطالية وخارجها؟

لقد كان أبا جهل من سادة قومه وعشيرته وكان أبرها الحبشي قائدا جبارا لكن أصابتهما الخيبة والهزيمة بإذن الله، فما بالك بأصحاب فرحان الأشرم وزبانيته من أمثال النصاب الهولندي زياد والجحش السنغالي الفرسي ونصاب البير الجديد مصليح والإمام الغارق في بحر الوهابية المتطرفة، فكل أفراد هذه الشرذمة ليس لهم لا مكانة تذكر بين الجالية ولا علم يُنفع بِه ولا ذكاء يُعتمد عليه في وقت يتعرض فيه الدين الإسلامي ونبيه الكريم لأبشع الهجومات وأسوءِ أوصاف الكراهية والإهانة الممنهجة.

من المعروف أن فرحان الأشرم ومن معه من أصحاب الفيل، نعلة الله عليهم أجمعين إلى يوم الدين، ممن خانوا وطنهم الأصلي حينما اختاروا حزب أعداء وحدته الترابية وإستقراره حزبا لهم ومرجعا مالياً وسياسِياً لخطتهم العدوانية ضد مصالحه الثقافية والدبلوماسية والدينية، ولقد دفع بهم الغرور والوقاحة وقلة الأدب للمس حتى بإمارة المؤمنين الشريفة ومؤسسات سيادية وطنية تشرف على الشأن الديني وتصهر جاهدة لحماية أفراد الجالية من التطرف والإرهاب وجرائمه البشعة.

وما يقوم به فرحان الأشرم من تبخيس للمفاهيم الدينية الإسلامية ونبشٍ في شرف ونزاهة المشرفين على تسيير المساجد في بلدان المهجر لدليل قاطع على شر نفسه وقلة عفته وسوء نيته.

فعلا لقد خاب ضن فرحان الأشرم وأتباعه من طينة أصحاب الفيل الذين جعل الله كيدهم في نحورهم حيث تصدت لهم الجالية بعزيمة كبيرة وفضحت مقالات وشهادات كثيرة سيرتهم البائسة وأخلاقهم الخبيثة وخطتهم العدوانية ضد وطنهم الأصلي المغرب. أما أفعالهم الشيطانية التي اسْتَهدَفت دور العبادة والمساجد الموقرة في أماكنة مختلفة فوق التراب الإِيطالي فأصابها الفشل الذريع، حيث اتضح للجميع مغزى وهدف محاولة الاستيلاء عليها لا لتحسين إدارتها وتقويتها وجمع شمل المصلين في رحابها، بل لحاجة في خاطر فرحان الأشرم ومن يختفي وراءه من المفسدين المختصين في عملية الابتزاز والنهب وخيانة الأمانة والعهود والوطن والدين.

اللهم لا تجعلنا من أصحاب الفيل وأبعد عن دور عبادتك أمثال فرحان الأشرم وأبعد عن الجالية المغربية كل خائن ماكر لا أمان له لا بدينه ولا بوطنه.

2 vues0 commentaire

Commentaires


bottom of page