top of page
  • Photo du rédacteurAA

جائحة كورونا: مركز اكسيد المغرب نموذج مثالي في مواجهة كوفيد19


تمكن مركز النداء الدولي ” اكسييد المغرب” بالدارالبيضاء الرائد في عالم الاتصال من تحقيق العلامة الكاملة في مواجهة تداعيات وباء كوفيد ١٩ من خلال إتخاذ جملة من الإجراءات والتدابير الاحترازية الإستباقية لتفادي إصابة اي مستخدم  والذي يفوق عددهم “الف وسبعمائة ” عامل .

عبدالعالي وديعي: وقد سارع “مركز اكسيد المغرب” فور تسجيل اول حالة اصابة بالمغرب الى توزيع وفرض استعمال الكمامات الوقائية العالية الجودة على جميع العاملين وتوفير المعقمات والمحاليل المطهرة ووضعها في كل زوايا المركز وعلى مكاتب المستخدمين.

كما عملت الادارة الى اعادة توزيع المكاتب بشكل يستجيب لإحترام المسافة القانونية بين العاملين .

ومن اجل تشديد اجراءات السلامة قررت ادارة مركز اكسيد المغرب اعتماد أحدث التقنيات في عالم الكشف عن وباء كوفيد ١٩ من خلال قياس درجة حرارة اجساد الموظفين وكل من يلج المركز وذالك عن طريق تتبيث كاميرات حرارية عالية الجودة كان مركز “اكسيد المغرب” سباقا الى اعتمادها مغربيا وعلى صعيد افريقيا حيث يظل اعتماد هذه التقنية مقتصرا على المطارات والموانئ والنقاط الحدودية  .

  ولاجل احترام المسافة القانونية وتفادي الاكتضاض فيما يخص النقل عملت الادارة على مضاعفة اسطول سيارات نقل المستخدمين احتراما للشروط المنصوص عليها من طرف وزارة الصحة للحفاظ على صحة المواطنين والمستخدمين بصفة خاصة .

 اضافة الى التعاقد مع شركة خاصة لتعقيم وتطهير كل فضاءات الشركة على مدار الساعة.

وبالرغم من كل اجراءات السلامة المتخدة وفور علم ادارة المركز باصابة احد الموظفين من الجنسية السنغالية بفايروس كورونا قررت ادارة المركز توقيف العمل لأجل سلامة الجميع  دون توقيف لرواتب المستخدمين بحيث عملت الادارة على تمتيع المتوقفين  ب 50 فالمئة  من اجورهم .

كما اتخذت الادارة قرار عدم اللجوء الى تقديم ملف طلب المساعدات من صندوق الضمان الاجتماعي  لا من الصندوق الوطني المخصص لوباء كوفيد 19 .

وبهذه الاجراءات والتدابير الاحترازية يكون مركز النداء “اكسيد المغرب” قد نجح بشكل كبير في تفادي ظهور اي بؤرة اصابة بين المستخدمين . حيث اكدت التحاليل المخبرية سلبية نتائج حوالي اربعين مستخدم من مخالطي المصاب الوحيد السينغالي الجنسية  والذي يرجح اصابته خارج اسوار المركز .

 وهو الامر الذي حاولت بعض الجهات الاعلامية خاصة في دولة السينغال الشقيق استغلال لتمرير ونشر جملة من المغالطات والاشاعات باعتماد اسلوب التهويل والتدليس الى حد اتهام المركز بممارسة العنصرية في حق المستخدمين.

 وفي ظل هذه الاتهامات الباطلة  الموجهة الى ادارة” اكسيد المغرب” قرر المركز  الاحتفاظ لنفسه بحق الرد واللجوء الى القضاء وسلك جميع المساطر القانونية والقضائية في مواجهة كل شخص او جهة تتعمد الترويج لاتهامات كيدية واشاعات مغرضة في حقه .


0 vue0 commentaire

Comments


bottom of page