top of page
  • Photo du rédacteurAA

برنامج لقاء في أوروبا حلقة مميزة سجلتها ليلى حداد في البرلمان الأوروبي

ليلى حداد

ليلى حداد


ديبلوماسي جزائري : “فريدة بسعة، مديرة الاتصال بالرئاسة هي التي اتصلت بالسفير الجزائري في بروكسل و أمرته بنشر إعلان يندد بفيديو ليلى حداد و هي أيضا التي أمرت وزير الخاريجية مساهل باستدعاء سفير الاتحاد الأوروبي و بدون استشارة الرئاسة.” تأتيكم تفاصيل الفضيحة اليبلوماسية الجزائرية في الأيام القادمة.( ماذا، من ، اين ، متى و لماذا أصبحت فريدة بسعة الصحفية الفاشلة و الاجئة السياسية السابقة ، تأمر الوزراء و الديبلوماسيين )

“حياتي في خطر! أنا مهددة من الحكومة الجزائرية وسفيرها في بلجيكا: التهديدات والترهيب والمضايقات والضغط والتشهير. أحتاج إلى تضامن ودعم الجزائريات والجزائريين والصحفيين الأحرار في كل العالم” ليلى لوفافر – حداد

نشرت الفيديرالية الدولية للصحفيين أمس، إعلانا نددت فيه عن التضييق و التشهير و الترويع الذي أتعرض له من النظام الجزائري منذ أسبوعين . أترجم هنا تصريح الرئيس و الأمين العام: ” الاعتداء الجسدي الذي تعرضت له زميلتنا الصحفية ليلى لوفافر – حداد قبل أيام في بروكسل أمر غير مقبول و نطلب من الحكومة الجزائرية وقف كل أشكال الترويع ضد الصحفية المعروفة جدا بالبرلمان الأوروبي” يُشجب رئيس الفيديرالية الدولية للصحافيين فليب لوريث. و قال الأمين العام للفيدرالية الدولية للصحفيين أنطوني بيلانجي : ” من الواضح أن هنالك إرادة لإسكات صوت يزعج ” و أضاف: ” لكن حرية التعبير و حرية الصحافة لا نتفاوض فيها، سواء كنا في بروكسل أو في الجزائر . فهي حق لكل المواطنين “

لمن فاته أمس برنامج لقاء في أوروبا تفضلوا بحلقة مميزة سجلتها في البرلمان الأوروبي مع أستاذ في اللغة العربية و الأدب العربي ، تجربة رائعة لبجيكي الأصل أحب اللغة العربية بشغف



1 vue0 commentaire

Comments


bottom of page