top of page
  • Photo du rédacteurAA

الشعوذة، الرقية الشرعية، السحر،إخراج الجن…ٱخر إختراع جزائري في إخراج الجن… بيع الوهم لضع

على الرغم من ارتفاع مؤشرات التديّن عند العرب، إلا أنها لا تعني دافعاً حقيقياً للحد من ظاهرة الشعوذة والسحر.

الرقية الشرعية سنة ثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، و لكنها للأسف الشديد تحولت إلى تجارة تهدف إلى الربح السريع و الغنى الوفير فتخلت بذلك عن أهم شروطها و مقوماتها و أصبحت أقرب إلى الشعوذة منها إلى الشريعة.  لا أحد ينكر أن بزوغ الصحوة الإسلامية في مختلف المجالات و تحديدا الإعلام كان له دور كبير في إحداث قطيعة مع معتقدات و أباطيل و خزعبلات كانت راسخة في عقول الناس, وأنها وضعت المجتمعات الإسلامية خاصة على أهبة مرحلة جديدة تستند إلى خلفية دينية و معايير شرعية.


اقر مشرفون اجتماعيون فى عدد من المدارس المستقلة والخاصة انتشار لعبة (( تحدى شارلي )) بصورة وبائية بين الطلاب والطالبات فى المدارس الابتدائية وحتى فى رياض الاطفال , وذلك نظرا لأن اللعبة تمارس بأدوات بسيطة متوفرة لدى كل تلميذ , وهى عبارة عن قلمين وورقة يكتب عليها باللغة الإنجليزية «yes» و«no» او بالعربية ( نعم ) و ( لا ) تقسم لأربعة أقسام ويوضع قلمين على شكل إشارة زائد ، ويبدأ من يلعبون اللعبة بجملة «تشارلي هل أنت هنا؟ أو تشارلي هل يمكننا اللعب؟» ليتحرك القلم بعدها خلال ثوان معلناً وجود «تشارلي» مما يتسبب فى فزع التلاميذ ويدفعهم للايمان بالخرافات والشعوذة مشعوذون في ثياب رقاة و في ظل الإقبال الكبير على الرقية الشرعية التي استقطبت كافة شرائح المجتمع باختلاف مكانتهم، استشعر السحرة و المشعوذون الخطر الذي أصاب تجاراتهم بالكساد فما كان منهم إلا تغيير لافتات محلاتهم و لكن دون تغييرالبضاعة التي استعملوها لممارسة مختلف أنواع الدجل تحت غطاء الرقية و على حد قول الشيخ أحمد الغزالي رحمه الله :”لم يكن الأمر مختلفا كثيرا بالنسبة إلى صنف من الناس بضاعته في الرقية الشرعية حروف الهجاء و قراءات من هوامش الكتب”. ويستعمل المشعوذون ،بعض العقاقير الطبية مثلا العسل،الكمون الفلفل الأسود ،الحبة السوداء، و كل حسب حالته فواحد يدهن بها جسده و أخر يؤكلها و هذا ما يجعل المريض يشعر خلالها بثقل جسمه حتي يغفو ،أو تجده يستعمل بعض الحبوب المنومة التي تساعد المريض علي النوم والراحة أو شرب المياه التي قرأت عليها بعض التمتمات يقول إنها من القرآن، ليستيقظ المريض بعد ذلك معتقدا أن المشعوذ هو سبب شفائه. الرقية تواكب التطور التكنولوجي انتشرت في الآونة الأخير ظاهرة الرقية عبر الهاتف و عبر الفضائيات التلفزيونية و هذا ما يبين مدى استخفاف البعض بقيم المجتمع و الشروط الشرعية لمثل هذه الأمور خاصة و أنها بدأت تنتشر بشكل سريع في المجتمع الجزائري و خير مثال على ذلك قناة “الحقيقة” التي تعرف رواجا كبيرا بين العائلات و التي من خلالها يقوم بقراءة آيات قرائية على أساس انه يقوم برقية المنزل أو الشخص…الخ، فيما تجد رقاة آخرين يستعملون الهاتف كوسيلة لرقية زبائنهم، غير أن الشيء الأكيد أن هذه الظاهرة الخطيرة لازلت تعرفا انتشارا و رواجا كبيرا في مجتمعاتنا و هذا ما يستلزم تدخل السلطات المعنية للحد منها و كذا تكثيف الجهود من أجل الخروج بالرقية الشرعية من هاوية الدجل و الجهل.

المصريون ينفقون 10 مليارات جنيه على الدجالين.. ثلاثمائة ألف شخص فى مصر يدعون القدرة على علاج المرضى بتحضير الأرواح

يعتبر السحر من الموضوعات الشائعة التى شغلت أذهان العامة والخاصة، ما بين مصدق بوجوده ومنكر له، بدعوى أن هذا يفتح الباب للشعوذة والخرافات، التى ينبغى أن يُنقى منها الدين، وهم مُخطئون لأن السحر حق وحقيقة، وقد وقع مشاهدة وعيانا، وتحدث عنه القرآن فى كثير من آياته، وبما إن السحر حقيقة، فقد دفع ذلك كثير من النصابين أن يتخذوا السحر ستارا للنصب على الناس وابتزاز أموالهم، حد ارتكاب جريمة القتل. وكشفت دراسة حديثة أعدها مركز “البحوث الاجتماعية والجنائية” أن هناك نحو ثلاثمائة ألف شخص فى مصر يدعون القدرة على علاج المرضى بتحضير الأرواح، و”إخراج الجن من جسد الإنسان”، إضافة إلى عدد مماثل يزعمون قدرتهم على علاج المرضى بآيات من القرآن والإنجيل.

وتشير المعلومات إلى خريطة مكانية لانتشار الدجالين فى مناطق متعددة داخل القاهرة الكبرى، وتستحوذ منطقة الشرابية الشعبية بحى شبرا العتيق بنسبة الثلث من الدجالين بنسبة 32.5% والسيدة زينب بنحو 11%، فيما تنخفض النسبة فى الأحياء الراقية إلى أقل درجاتها، حيث لا تتجاوز النسبة فى مصر الجديدة 4.43%،بينما تتقدم هذه النسبة فى جاردن سيتى والزمالك.

ٱخر إختراع جزائري في إخراج الجن

1 vue0 commentaire

Comments


bottom of page