top of page
  • Photo du rédacteurAA

أسمى معاني العطاء والرقي: بعد انفصالهما 23 عاما.. أمريكية تتبرع بكليتها لطليقها لإنقاذه من الموت

© متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press السيدة الأمريكية برفقة زوجها



بلغت سيدة أمريكية تدعى “ماري زيجلر”، صاحبة الـ60 عامًا، تقطن بولاية “مينيسوتا”، أسمى معاني العطاء والرقي، حينما تبرعت بكليتها لطليقها “بيل هنريتش”، صاحب الـ60 عامًا، بعد علمها بإصابته بالفشل الكلوي.

ورغم مرور 23 عامًا على انفصالهما، ظلت تجمعهما علاقة قائمة على الاحترام والمودة رغم الانفصال وقيام زواج كل منهما مرة أخرى، إلا أنهما ظلا يلتقيان بين الحين والآخر، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وفي خطوة لم تكن متوقعة، أعلنت “زيجلر” أنها ستتبرع لـ”هنريتش” بكليتها، مبررةً ذلك بأن أبناءها وأحفادها يحتاجون لجدهم، بعد إصابته ومرضه في عام 2016، وكان في حاجة للخضوع لعملية نقل كلى.

وتقدم الكثيرون من الأقارب والأصدقاء للتبرع، ولكن الاختبارات أثبتت أنه يمكن أن يتلقى التبرع من شخصين فقط وهما ابنته ميسي وطليقته “زيجلر”.

لم تتردد “زيجلر”، في التبرع لطليقها لإنقاذ صحته وحياته من الموت، دخل هينريتش لإجراء الجراحة ورقد الزوجان على منضدتين متجاورتين في غرفة العمليات.

وبنظراتٍ من الامل كانت تبث “زيجلر” الحماسة والتفاؤل في “هينريتش”، حتى انتهت العملية وتمت بنجاح.

لابد أنهم عاشروا بعضهم بالجميل و سرحوا بعضهم باتفاق و رضى كلا الطرفين و بهدوء . لابد أن كل منهما يحمل في صدره ” قلب سليم ” و لا يحملون الضغينة والحقد لبعضهم .

0 vue0 commentaire

Commenti


bottom of page