top of page
  • gherrrabi

هل تم اغتيال المعارض عبد العالي رزاقي؟ ... صاحب المقولة "يوجد رئيس تحرير واحد مقره في بن عكنون"


"توفي!!!" اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة الكاتب والأستاذ بمعهد علوم الاعلام والاتصال بجامعة الجزائر, عبد العالي رزاقي، عن عمر ناهز 74 سنة، حسب ابنه أن الراحل توفي بعد خضوعه لعملية جراحية على مستوى القلب في أحد مستشفيات الجزائر، قبل أن تتدهور حالته الصحية ويقضي نحبه.

أفضل الأطباء في الجزائر!

وتخصص الأستاذ عبد العالي رزاقي، الذي ولد عام 1949 بعزابة (سكيكدة) في تدريس مادة فنيات التحرير الصحفي لعدة سنوات على مستوى معهد علوم الإعلام والاتصال.

الفقيد متحصل على ليسانس في الصحافة سنة 1974 وماجستير في علوم الإعلام والاتصال سنة 1992.

صوت ناقد بشدة للنظام الجزائري... يُعرف عن الراحل انتقاداته الشديدة للنظام الجزائري الذي يعتبره “فاسد”. حتى أنه تم اعتقاله قبل عامين، في 2021.

عبد العالي رزاقي من المعروفين بانتقاداتهم للسلطة الحاكمة، ومن دعاة ضرورة أن يكون الشعب حرا في تقرير مصيره بما في ذلك قيام دولة مدنية وعودة الجنرالات إلى الثكنات، وابتعادهم عن التدخل في الشأن السياسي.

وقد أثار بتصريحاته المنتقدة حفيظة السلطات الحاكمة طيلة حياته، حيث كانت له مواقف ناقدة لنظام الحكم القائم، وكان من المنتقدين بشدة لما حدث في التسعينيات، وهو مناصر للحراك الذي انطلق في 2019.

ومعروف عن عبد العالي رزاقي مقولته الشهيرة، أنه “يوجد رئيس تحرير واحد مقره في بن عكنون” في إشارة لمقر المخابرات الواقع في بن عكنون بالجزائر العاصمة، وهو المقر الذي يشرف على الإعلام.

عانى الراحل عبد العالي رزاقي من الرقابة والتضييق المشدد بسبب مواقفه، كما منعت السلطات الجزائرية طبع كتابه الأخير منذ أسابيع. من هو عبد العالي رزاقي؟

وُلد الأستاذ عبد العالي رزاقي عام 1949 في عزابة ولاية سكيكدة. وهو حاصل على ليسانس في الصحافة 1974، وماجستير في علوم الإعلام والاتصال 1992. يعمل أستاذا بمعهد علوم الإعلام والاتصال.

شغل الراحل منصب رئيس الجمعية الجزائرية لأدب الطفل، وعضو إتحاد الكتاب الجزائريين منذ 1974.

دواوينه الشعرية هي الحب في درجة الصفر 1977 ـ أطفال بورسعيد يهاجرون إلى أول ماي 1980 ـ هموم مواطن يدعى عبدالعال 1983 ـ الحسن بن الصبّاح 1985.

نال شهادة تقدير من رئيس الدولة الجزائرية بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لاستقلال الجزائر 1987، حسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

عانى الراحل عبد العالي رزاقي من الرقابة والتضييق المشدد بسبب مواقفه، كما منعت السلطات الجزائرية طبع كتابه الأخير منذ أسابيع.





٣٨ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page