top of page
  • gherrrabi

"ماكرون أو قصر Quai D’Orsay..من المسؤول عن إخفاقات السياسة الخارجية الفرنسية..؟" د. عبد الله بوصوف


بقلم : د. عبد الله بوصوف / أمين عام مجلس الجالية

نعتقد ان ما تعيشه فرنسا منذ العقد الأخير من اقتحان اجتماعي كبير و محاولات الإلتفاف على العديد من الحقوق و المكتسبات الاجتماعية و الحقوقية ، وغليان شبه يومي بالشارع الفرنسي و تخصيص مساحات إعلامية كبيرة لصناع الكراهية و شيطنة الآخر كالمهاجرين والإسلام…و تمدد اليمين و اليمين المتطرف بالمجالس الجهوية و بالبرلمان و التنافس بشراسة في الرئاسيات الفرنسية….ليس بصدفة عابرة..صحيح أن اليمين المتطرف يعيش أبهى أيامه منذ سنة 2015 في أكثر من بلد غربي…لكن فرنسا في عهد الرئيس “ايمانويل ماكرون ” سجلت تراجعا خطيرا في مواجهة تيارات متطرفة سواءً على مستوى التنظير الفكري أو من خلال السياسات العمومية خاصة في الضواحي حيث يقطن عادةً المهاجرين…

لقد اعتبر العديد من المتتبعين أن اعتزال المستشارة الألمانية ” انجيلا ميركل ” للسياسة قد أثر كثيرا على أداء ” ماكرون ” و أفقده توازنه خاصة على مستوى السياسة الخارجية الفرنسية حيث وقف عاجزا أمام سحب بريطانيا و أمريكا لصفقة الغواصات الاسترالية بقيمة 35 مليار أورو ، و اكتفى بدعوة سفيره بواشنطن للتشاور في حين عوضت استراليا شركة نافال الفرنسية بمبلغ 585 مليون أورو …كما أوقف مسلسل مشاوراته مع روسيا بدأها في سنة 2019..و حاول لعب دور الوسيط مع الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين ” في بداية الحرب الأوكرانية حتى أنه وظف هذه الصورة ” الوسيط ” في الجولة الثانية للرئاسيات الأخيرة أمام ” مارين لوبان “…وانه الشخص الوحيد القادر على محاورة بوتين و الدفاع عن أوروبا…ووصل به الامر أن وصف تلك الجولة بأنها استفتاء أوروبي… لكن و نحن نتكلم عن السياسة الخارجية الفرنسية و مطبخها رقم 37 بقصر Quai D’Orsay ، نرى وجوب الإشارة إلى وزير خارجية ماكرون السيد جان ايف لدوريان Le Drian منذ ماي من سنة 2017 و الى غاية ابريل 2022 ، و الذي شغل في عهد الرئيس الاستراكي فرانسوا هولاند حقيبة الدفاع…فهل هذا يعني أن فرنسا تبني صداقاتها و سياساتها الخارجية على حجم المشتريات من السلاح الفرنسي..زيارة رئيس أركان الجيش الجزائري سعيد شنقريحة نموذجا..؟ و كيف نفسر أن أول تنقل لوزيرة الخارجية الفرنسية الجديدة Catherine Colonna الى افريقيا (مالي ) كان بصحبة وزير الدفاع الفرنسي Sébastien lecornu ..؟ علامات الاستفهام تُطرح أيضا حول حقيقة العلاقات المتوترة بين رئيسة الحكومة الإيطالية ميلوني و ماكرون..حول ملفات ليبيا و تمدد شركات إيطالية بالجزائر و خاصة شركة ENI التي يظهر أنها سحبت البساط من تحت شركة TotalEnergy الفرنسية ، بالإضافة الي ملفات أوكرانيا و الناتو و الهجرة… و رغم توقيعه لإتفاقيات شراكة استراتيجية مع حكومة ماريو دراغي سنة 2021 و مع بيدرو سانشيز سنة 2022..فقد فاجأ الجميع برفضه لمشروع Medcat الرابط بين البرتغال و اسبانيا و فرنسا و المانيا ، أثناء قمة الاورومتوسطي التي عقدت في مدينة أليكانتي الاسبانية في شهر دجنبر 2022… فيما تبقى مناطق رمادية في علاقته بالالماني أولاف شولز…لكنه سيوقع مع رئيس الوزراء البريطاني الجديد ” ريشي سوناك ” في شهر أكتوبر 2022 اتفاق للحد من الهجرة عبر بحر المانش مقابل 95 مليون دولار تدفعها لندن لباريس.. و لن نكشف سرا بحديثنا عن التراشق السياسي بين الرئيس التركي أردوغان و ماكرون في ملفات سوريا و ليبيا و الوساطة في الحرب الأوكرانية..و أخيرا التواجد التركي في دول الساحل جنوب الصحراء سواء تحت عباءة الاستثمارات أو عباءة الدين من خلال الداعية ” محمود ديكو “…

لكن ميزان السياسة الخارجية الفرنسية سيزداد سوءا…سواءً في علاقته مع دول الخليج حيث المقايضة بين تقارير حقوق الانسان و صفقات السلاح و ضخ الأموال في الاقتصاد الفرنسي بشراء شركات مفلسة…أو في علاقتها بمستعمراتها الافريقية القديمة.. فقد تركت مثلا تونس تواجه مصيرها وحيدة وعرضة لإلتهامها من طرف النظام الجزائري الذي يعتبرها ولاية جزائرية..مما دفع بالنخبة التونسية الحية إلى انتقاد الطريقة الفجة التي تعامل بها النظام الجزائري في تصريحات تخص الوضع الداخلي لتونس أثناء زيارة الرئيس الجزائري تبون لروما أو أثناء زيارة ” جورجيا ميلوني ” للجزائر… وقد فجرت قضية الناشطة الجزائرية / الفرنسية ” أميرة بوراوي ” العلاقات الفرنسية /الجزائرية في أفق الزيارة المرتقبة للرئيس الجزائري تبون لباريس في شهر ماي و بعد أيام على انتهاء زيارة سعيد شنقريحة لباريس في يناير الماضي..كان من تداعياتها إقالة الرئيس التونسي ” قيس السعيد ” لوزير خارجيته إرضاءا للجزائر التي استدعت سفيرها بباريس للتشاور كنوع من الاحتجاج.. لكن باريس تعودت على احتجاجات النظام العسكري الجزائري سواء بخصوص ملفات الذاكرة المشتركة أو استعادة الجماجم أو عدم تقديم الاعتذار أو التأشيرات…و سيذهب الرئيس تبون صاغرًا لباريس في ماي المقبل ، و سيوقع اتفاقيات اقتصادية بتنازلات جديدة عن ثروات الجزائريين يكفر بها عن اقترابه من روسيا و فرق فاغنر و سيخصص مساحة جديدة لشركة TotalEnergy للاستثمار في الغاز الطبيعي البترول بأسعار تفضيلية و بعقود طويلة الأمد…و سيتعهد أمام عدسات الإعلام الفرنسي بأنه شريك موثوق به و أن غاز سونطراك تحت تصرف شركة TotalEnergy الفرنسية…مقابل عدم تنظيم حملات إعلامية فرنسية ضد النظام العسكري…و تعهد نواب حزب ماكرون بالبرلمان الأوروبي بالتصويت لمصالح النظام العسكري الجزائري حسب صبيب شركة سونطراك من الغاز الطبيعي…! لقد وصف العديد من المتتبعين السياسية الخارجية الفرنسية بالمتعجرفة ، و أنها تنهل من ماضيها الاستعماري القديم في تعاملها مع دول افريقيا وهو ما جلب عليها العديد من المصاعب في وقت تميز بثورة رقمية و تكنولوجية هائلة..إذ تراجع نفوذها كثيرا في دول غرب افريقيا و طالبت العديد من الدول الخروج من نظام عملة الفرنك الفرنسي الموحد ، و بتنويع الشركاء الاقتصاديين.. أكثر من هذا فقد طالبت بعض دول الساحل جنوب افريقيا من الجيوش الفرنسية مغادرة البلاد ، و وقعت أخرى مع فرق “فاغنر ” الروسية و السماح لها بالتواجد فوق أراضيها…في حين سُجلت سبعة انقلابات عسكرية في ستة دول من جنوب الصحراء الساحل…حيث اعتبر السكان المحليين الانقلابيين العسكريين إما منقذين أو الأقل ضررا…وهو ما يعني عنوانا كبيرا لفشل السياسة الخارجية الفرنسية في دول جنوب الصحراء الساحل…و إنذارا قويا بضرورة تغيير سياستها بما يتلائم مع عقلية الجيل الجديد من القادة السياسيين الافارقة و أحلام الشعوب الأفريقية في استغلال ثرواتها الطبيعية في برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية…. فهل تعيين وزير الدفاع و الخارجية السابق السبعيني LeDrian على رأس إدارة معهد العالم العربي مكان ” جاك لانج ” (Jack Lang ) ( البالغ 83 سنة) في مارس القادم من طرف الرئيس ماكرون و بتزكية من المجلس الأعلى للمعهد..هو استمرار في ترسيخ لنفس العقيدة السياسية/العسكرية الفرنسية في تعاملها مع الدول العربية و المستعمرات القديمة…؟

الأكيد أن فرنسا غنية بمفكريها و مثقفيها و إعلامييها من طينة فرنسا ميثاق حقوق الانسان و المواطن و فرنسا الأنوار و فرنسا الفنون و الآداب…وهي نخبة تتحمل مسؤولية إبلاغ مسؤولي قصر Quai D’orsay ان افريقيا الخمسينات و الستينيات من القرن الماضي ليست هي افريقيا القرن الواحد والعشرين..و أن الثورة التكنولوجية مكنت الشعوب الافريقية من توسيع معارفها و تحديد أهدافها و انها سيدة نفسها…وأن عهد الوصاية و التبعية قد أصبح من الماضي..

Comments


bottom of page