top of page
  • gherrrabi

الطيب البكوش، الأمين لاتحاد المغرب العربي يفضح الكبرانات: الجزائر لم تسدد مساهماتها منذ 2016...


وجهت الأمانة العامة لإتحاد المغرب العربي، صفعة قوية للنظام العسكري الجزائري، في بيان رسمي، فضحت فيه كبرانات المرادية، بعدما كشف البيان على أن الدولة الجزائرية لم تحول مساهماتها المالية في الاتحاد منذ 2016.

ويأتي بيان الأمانة العامة لإتحاد المغرب العربي، رداً على بيان أرعن للخارجية الجزائرية هاجمت فيه الإتحاد و رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي عقب تعيين دبلوماسية من أصل مغربي، ممثلة للإتحاد لدى مفوضية الإتحاد الأفريقي بأديس أبابا.

ويضيف البيان بلغة هادئة، رداً على رعونة النظام العسكري الجزائري، أن الجزائر سحبت جميع دبلوماسييها لدى إتحاد المغرب العربي، كما لم تحول مساهماتها المالية منذ 2016، بينما تعارض قرارات الأمانة العامة.

كما فضح البيان كذب النظام العسكري الجزائري على شعوب المنطقة، من خلال مخاطبة أمين عام الإتحاد بـ”الرئيس السابق” في الوقت الذي توصل ذات الرئيس بمراسلات رسمية من رئيس الجزائر المعين، ووزير خارجيته قبل أربعة أشهر خاطبوا فيها الأمين العام بصفته الحالية.

تعيين مغربية "ممثلة دائمة" لاتحاد المغرب العربي لدى الاتحاد الأفريقي

أعلنت الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي عن فتح مكتب لها بالاتحاد الإفريقي بأديس أبابا، مشيرة إلى أنه تم الاتفاق بشأن ذلك مع معالي موسى فقي محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، منذ يناير 2018، بالتزامن مع توقيع مذكرة التفاهم بين المنظمتين، غير أن جائحة كورونا حالت دون تنفيذ الاتفاق.

معالي موسى فقي محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي،استقبل يوم الخميس 13 أبريل 2023، السيدة أمينة سلمان، التي قدمت له أوراق اِعتمادها كممثلة دائمة لاتحاد المغرب العربي لدى الاتحاد الافريقي.

وأوضح بيان للاتحاد المغاربي، أنه “تم تعيين أمينة سلمان، مديرة الشؤون الاقتصادية بالأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي، ممثلة له في الاتحاد الإفريقي، باعتبارنا أحد التجمعات الاقتصادية الإفريقية التي تعتبر ركائز الاتحاد الإفريقي، والهادفة إلى التعاون مع رئاسة الاتحاد الإفريقي لتحقيق أجندة 2063 القائمة أساسا على الاندماج الاقتصادي القاري الذي يتحقق انطلاقا من الاندماج الإقليمي”.

أجج تعيين مغربية ممثلة دائمة لمنظمة اتحاد المغرب العربي لدى الاتحاد الإفريقي، غضب الجزائريين.
فشلت المناورات المزدوجة للدبلوماسية الجزائرية، الهادفة إلى عرقلة تعيين المغربية أمينة سلمان، في منصب الممثلة الدائمة لاتحاد المغرب العربي لدى الاتحاد الإفريقي.
فقد سعت الجزائر في بادئ الأمر إلى تشويه سمعة الطيب البكوش الأمين العام للإتحاد المغربي الغربي، والتقليل من شأن صلاحياته القانونية كأمين عام لاتحاد المغرب العربي، من خلال حملة سياسية مغرضة لدى رئيس مفوضية اتحاد المغرب العربي والدول الأعضاء بالاتحاد، من أجل الحيلولة دون تعيين أمينة سلمان.
وحسب المعطيات ذاتها فبعد عدم حصولها على أي دعم سياسي لهذه العملية، قامت الجزائر، عبر بيان لوزارة خارجيتها، بمهاجمة رئيس المفوضية، واصفة قرار استلامه أوراق اعتماد أمينة سلمان رسمياً في منصب الممثلة الدائمة لاتحاد المغرب العربي لدة الاتحاد الإفريقي، بالطائش والمتهور؛
في ذات السياق كشفت مصادر من داخل وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج لـRue20، أن “تعيين أمينة سلمان في منصب الممثلة الدائمة لاتحاد المغرب العربي لدى الاتحاد الإفريقي، يعد قراراً واضحاً تم اتخاذه في احترام تام للقواعد والإجراءات الإدارية لاتحاد المغرب العربي وصلاحيات الأمين العام لهذه الهيئة الإقليمية”.
واعتبرت ذات المصادر أن “الاستقبال الذي خُصص ل أمينة سلمان من قبل موسى فقي رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، وقبول استلام أوراق اعتمادها بصفتها الممثلة الدائمة لاتحاد المغرب العربي لدى الاتحاد الإفريقي، تم في إطار القواعد المعمول بها، كما يُكرس شرعية مكانة السيدة سلمان وتعيينها في هذا المنصب؛
من جهة أخرى، وفي إطار نهجها الساعي إلى عرقلة هذا التعيين، قدمت الجزائر حججاً واهيةً، ووضعت نفسها في موقف مثير للسخرية، عندما لجأت إلى تقديم لائحة اتهامات ضد الأمين العام لاتحاد المغرب العربي ورئيس المفوضية، وهو نهج لا أساس له من الناحية القانونية، وتحركه دوافع سياسية؛
واعتبر مراقبون أن هذا النهج المتسرع والمتناقض، يوضح الفوضى التي تتخبط فيها الجزائر، والطابع السياسي لمناوراتها، التي تهدف إلى الإضرار بأمانة اتحاد المغرب العربي.

댓글


bottom of page